اخر كلمات و هتاف صدام حسين قبل أن يصعد إلى حبل المشنقة

تفاصيل الساعة الاخيرة من حياة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين يرويها أحد جلاديه ،حيث قال أحد المشاركين فى اعدام الرئيس العراقى السابق صدام حسين ،حيث تم استضافة الدكتور موفق الربيعى والذى كان شاهدا على عملية اعدام صدام حسين ،حيث قال ان هذا تاريخ جدا مهم ،حيث بقى معنا صدام حسن ثلاث سنوات قبل ان يعدم .

حيث لم يكن لدينا خبرة فى الاعدام ،حيث كنا نعدم قبل 2003 ،وقد كنا تحت ضعوط داخلية ودولية ، فهناك كثير من الملابسات فى هذه الواقعة ،فانا ادعى ان صدام اعدم قبل شروق شمس يوم عيد الفجر ،فقد اعدم صدام قبل الفجر اى قبل ظهور الشمس ،وهذا يدلل على اعدام صدام قبل يوم العيد .

واضاف انى لم اكن فى صدرى اى نية ثار او تشمت او التشفى ،ولكن كانت فى عينى وفى قرنيتى صورة محمد باقر الصدر ،وكذالك لم يوساء معاملة صدام او يتم ضربه او الاعتداء عليه طوال فتره سجنه حتى لحظة اعدامه ،وعن قصة تسريب فيديو اعدام صدام ،هناك مجموعتان اشتركت فى عملية الصدام ،مجموعة من مجلس الوزار ومجموعة قضائية ، فقد تم تفتيشنا واخذ التلفونات منا والمجموعة القضائية هى من ثربت فيدو الاعدام ،وان الحكومة العراقية لديها فيديو عملية الاعدام كاملة من الالف الى الياء .

اخر كلمات و هتاف صدام حسين

وعن الهتافات التى اطلقها صدام قبل اعدامه فقد قال الدكتور موفق الربيعى : كان صدام حسين يهتف قبل اعدامه ،عاشت الامة – عاش الشعب – تحيا فلسطين -الموت للفرس المجوس ،الموت لامريكا ،هذه هى الهتافات التى كان يطلقها صدام قبل ان يصعد الى حبل المشنقة ،والحقيقة تقال انه لم يكن خائف من الموت بل كان شجاع جدا وواقف على قدمية بشموخ ، ولم نرى صدام يتوسل باحد او حتى لم يتوسل بالله عز وجل ،ونحن قد ذكرناه ان يقول الشهادة .

 




أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *