تقييم استراحة مصرية : أسباب هزيمة الزمالك وفوز الاهلى في القمة 113

بعد مباراة تكتيكية عالية حقق الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، فوزا مهما على نظيره الزمالك بهدفين نظيفين، في مباراة القمة 113، التي أقيمت على ملعب استاد بتروسبورت، ضمن مباريات الجولة السابعة عشر للدوري الممتاز.

أسباب هزيمة الزمالك في القمة 113

تقييم “مجلة استراحة” فى التقرير التالى نرصد أسباب فوز الاهلى واسباب الهزيمة التي تلقاها الفريق الأبيض، حيث جاء على رأسها غياب الخبرات بين لاعبي الأبيض في ظل اشتراك أكثر من لاعب بالقمة للمرة الأولى وعلى رأسهم محمود حمدي وحسني فتحي ومحمد ناصف وأحمد رفعت، وهو ما تسبب في ظهور الأبيض بعيد عن مستواه بسبب حالة “الخضة” التي انتابت لاعبي الزمالك في الشوط الأول والتى اخرجتهم من شوط المباراة مهزومين بهدف مؤمن .

وفى تقييمنا فان ثاني أسباب خسارة الزمالك، كان التغييرات الكثيرة التي طرأت على التشكيلة الأساسية، حيث دفع محمد حلمي المدير الفني بحسني فتحي في الجبهة اليمنى بدلا من أسامة إبراهيم الغائب للإيقاف، وكانت المفاجأة التي أربكت الناحية الهجومية للفريق الأبيض هي خروج محمود عبد الرازق شيكابالا من التشكيلة الأساسية، رغم تألقه طوال المباريات الماضية.

وايضا فى التقييم من مجلة استراحة ،فان ثالث الأسباب كانت الإصابة المفاجئة التي تعرض لها النيجيري ستانلي قبل انطلاق المباراة وأثناء عمليات الإحماء ليتم استبعاده ويدفع محمد حلمي بمحمد إبراهيم بدلا منه، وهو ما تسبب في حالة من الارتباك بسبب تغيير “ستانلي” قبل المباراة بلحظات.

ومن اسباب فوز الاهلى فى المباراة ،هو ظهر لاعبو الزمالك في حالة خوف من الغريم التقليدي الأهلي، في ظل تألق لاعبي الأحمر بشكل ملحوظ طوال الفترة الماضية وتصدرهم مسابقة الدوري، وهو ما تسبب في اهتزازهم في الشوط الأول.

وفى شوط المباراة الاول حيث انه فنيا عانى الزمالك كثيرا في الناحية الهجومية، بسبب حالة العزلة لباسم مرسي مهاجم الفريق الأبيض الوحيد، ونجاح مدافعي الأهلي ولاعبي الوسط، في الفصل بين باسم ولاعبي الوسط المهاجم أيمن حفني ومحمد إبراهيم.

أسباب فوز الأهلي على الزمالك

من اهم الاسباب هو بحث الأهلي عن رفع رصيده للنقطة 45 ليعزز انفراده بصدارة الدوري، فيما يوقف رصيد الزمالك عند النقطة 34 محتلا المركز الثالث، ومازال متبقى له مباراتين مؤجلتين.

ومن اسباب فوز الاهلى ،انه قد شكل الثنائي أحمد فتحي وحسام عاشور، لاعبا الأهلي، خطورة كبيرة للفريق في وسط الملعب، بعدما نجحا في تحقيق الاستحواذ للأحمر، خاصة في شوط المباراة الأول.

ومن اهم ما فعله اللاعبين بالملعب ،هى تحركات “الجوكر” فتحي التى قد اعطت الأفضلية للأهلي في نقل الكرة سريعا من وسط الملعب للمهاجمين عن طريق عبدالله السعيد

وكذالك التوفيق للاهلى حيث كان لتوقيت الهدف الذي احرزه مؤمن زكريا للأهلي، في الدقيقة 22 من الشوط الأول للمباراة عامل الحسم لتفوق الأحمر في المباراة وزيادة ارتباك الزمالك الذي فشل في العودة للمباراة منذ هذا الهدف.

وفى الوقت القاتل حيث  جاء هدف جونيور اجايي في توقيت قاتل، في ظل تفوق الزمالك في الشوط الثاني ومحاولاته المستميتة في العودة للمباراة، واحراز هدف التعادل، الذي اصبح حلم بعيد المنال بعد احراز النيجيري هدف الأهلي الثاني في الدقيقة 90 من عمر المباراة.

وقد راهن حسام على اكثر من لاعب فى المباراة ،فعلى الرغم من قلق الجماهير من مشاركة حسين السيد في الجبهة اليسرى للأهلي، إلا أنه كان الورقة الرابحة لحسام البدري، بعدما نجح في صناعة الهدف الاول للأهلي، بالإضافة لنجاحة في سد خطورة جبهة الزمالك النشطة ،و الوضع عند محمد هاني، الظهير الأيمن للأهلي، الذي واصل تفوقه مع الأهلي في جميع المباريات التي شارك فيها منذ اعتماد البدري عليه في الجبهة اليمنى بدلا من أحمد فتحي، الذي نجح في وسط الملعب.




أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *