هل يفك جوارديولا عقدته مع السيتي بدور الـ8 في دوري الأبطال؟

الكابتن 0 تعليق ارسل طباعة

يتصور كثيرون أن تأهل مانشستر سيتي الإنجليزي إلى دور قبل النهائي في دوري أبطال أوروبا على حساب بوروسيا دورتموند الألماني شبه مضمون حين يستضيفه على استاد الإتحاد في مباراة الذهاب في التاسعة مساء غدا لكن لا نبالغ إذا قلنا أن هذا الدور يمثل عقدة حقيقية للإسباني بيب جوارديولا مع مانشستر سيتي، فهو خرج من هذا الدور في الـ3 مواسم السابقة بالرغم من إنه كان المرشح الأقوى لتجاوزه، ففي الموسم الماضي أطاح به أولمبيك ليون الفرنسي بعد أن خسر 1 – 3، وفي موسم 2018 – 2019 أقصاه مواطنه توتنهام هوتسبير، وفي موسم 2017 – 2018 خرج على يد مواطنه ليفربول بينما في موسم 2016 – 2017، وهو أول مواسم جوارديولا مع مانشستر سيتي أطاح به موناكو في دور الـ16.

بينما تمكن مانشستر سيتي من تخطي دور ربع النهائي مرة واحدة في تاريخه في موسم 2015 – 2016 على حساب باريس سان جيرمان الفرنسي، وكان المدير الفني وقتها هو التشيلي مانويل بيليجريني.

وصل مانشستر سيتي إلى دور ربع النهائي بعد أن تصدر المجموعة الثالثة متفوقا على بورتو البرتغالي، وأولمبياكوس اليوناني، وأولمبيك مارسيليا الفرنسي برصيد 16 نقطة جمعها من 5 انتصارات، وتعادل وحيد.

وهو أكثر فريق جمعا للنقاط في دور المجموعات مع بايرن ميونيخ الألماني، وفي دور ثمن النهائي تعدى بوروسيا مونشجلادباخ الألماني.

على الجانب الآخر إذا كان مانشستر سيتي لم يتمكن من تجاوز دور الـ8 في الـ3 مواسم السابقة، فإن بوروسيا دورتموند نجح في الصعود إلى هذا الدور بعد 3 مواسم من الفشل.

بلغ بوروسيا دورتموند دور ربع النهائي 3 مرات من قبل، ولم يستطع أن يتخطاه سوى مرة واحدة في موسم 2012 – 2013 على حساب مالاجا الإسباني، ولم يكتف بذلك بل وصل إلى المباراة النهائية، بينما في موسمي 2013 – 2014، و2015 – 2016 لم ينجح في تجاوزه، وأقصاه ريال مدريد الإسباني، وموناكو على الترتيب.

تأهل بوروسيا دورتموند إلى دور الـ8 بعد أن احتل قمة المجموعة السادسة متفوقا على لاتسيو الإيطالي، وكلوب بروج البلجيكي، وزينيت سانت بطرسبرج الروسي بـ13 نقطة حصدها من 4 انتصارات، وتعادل، وهزيمة وحيدة، وفي دور الـ16 أطاح باشبيلية الإسباني.

إذا كان هداف مانشستر سيتي هو الإسباني فيران توريس بـ4 أهداف، فإن هداف بوروسيا دورتموند هو النرويجي إيرلينج هالاند بـ10 أهداف، وهو هداف البطولة بشكل عام.

والسؤال الآن هل يفك جوارديولا عقدته هذه المرة، ويقود مانشستر سيتي إلى دور قبل النهائي أم تتأصل العقدة أمام بوروسيا دورتموند ؟

فمانشستر سيتي ليس مرشحا فوق العادة لتخطي دور ربع النهائي فقط لكن بلوغ المباراة النهائية، والفوز باللقب،فهو لا يعد فقط من أقوى فريق في إنجلترا لكن في أوروبا كلها.

سبق أن ألتقى مانشستر سيتي وبوروسيا دورتموند في دور المجموعات في موسم 2012 – 2013، وتعادلا سلبيا في المباراة الأولى، وخسر مانشستر سيتي بهدف يتيم في المباراة الثانية.

 

 

 

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الكابتن ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الكابتن" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق