فى بيان رسمى.. الاتحاد الجابونى يرد على نظيره الكونغولى بشأن أزمة "جويلور كانجا"

الكابتن 0 تعليق ارسل طباعة

أصدر الاتحاد الجابوني لكرة القدم، بيانًا رسميًا يرد فيه على نظيره الكونغولي، بشأن الشكوى المقدمة لـ"كاف" والتي يدعى فيها عدم أهلية جويلور كانجا، للمشاركة مع منتخب الجابون.

وقال الاتحاد الجابوني، في بيان نشره مساء أمس السبت، عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك": بعد الإحالة الرسمية إلى (كاف) يوم الجمعة 30 أبريل 2021 بشأن قضية كانجا، كجزء من فتح تحقيق بعد شكوى الاتحاد الكونغولي بشأن أهلية اللاعب، يود الاتحاد الجابوني، والذي تستفيد من فترة استجابة حتى 4 مايو، أن يبلغ الرأي العام الوطني والدولي، برده الذي أرسله إلى (كاف) أمس السبت 1 مايو، بشأن القضية المذكورة.

وتابع: لقد قدم الاتحاد الجابون هذا الرد كل الأدلة التي لا يمكن دحضها بشأن أهلية اللاعب جيلور كانجا كاكو للمشاركة مع المنتخب الأول للجابون، وفقًا للأحكام التنظيمية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم والقانون المدني الجابوني، وبالتالي، دحض جميع المزاعم "الكاذبة"، دون دليل، بشأن قيام الاتحاد الجابوني بالاحتيال وتزوير هوية لاعبها. 

وأكد البيان، أن الاتحاد الجابوني يثق في (كاف)، في قدرته على الحفاظ على اللعب النظيف، مضيفًا أن منتخب الجابون حصل على بطاقة التأهل لكأس أمم إفريقيا 2021 بوضوح على أرض الواقع".


وكان الاتحاد الكونغولي لكرة القدم، تقدم بشكوى لـ"كاف" ضد الاتحاد الجابوني، بعد إشراك الأخير، لاعبًا بشكل غير قانوني، ضمن صفوف منتخب بلاده، وهو جويلور كانجا.

وأكد الاتحاد الكونغولي، أن جويلور كانجا لم يكن مؤهلًا للعب مع منتخب الجابون، متهمًا الاتحاد الجابوني باستخدام التزوير وعدم اتباع الإجراءات اللازمة لحصول اللاعب على الجنسية الجابونية.

وجاءت تلك الشكوى، في أعقاب خروج منتخب الكونغو الديمقراطية من تصفيات كأس الأمم الإفريقية، عقب الخسارة أمام مضيفه منتخب الجابون، بثلاثية نظيفة، ضمن الجولة الخامسة من المجموعة الرابعة.

تفاصيل الأزمة

أوضح الموقع أنه وفقًا للوثائق التي قدمها الاتحاد الكونغولي، فإن اللاعب يُدعى فعليًا باسم Kiaku Kiaku Kiangani، حيث ولد في العاصمة الكونغولية كينشاسا في 5 أكتوبر عام 1985، على عكس هويته الجابونية التي تقدمه باسم Guelor Kanga Kaku، المولود في الأول من سبتمبر عام 1990 في مدينة أويم الجابونية.

وذكر موقع "Football365" الفرنسي، أنه في مقابلة بثت على موقع "يوتيوب"- أزيلت لاحقًا- أكد اللاعب أنه ولد في الكونغو الديمقراطية.

وأشار الموقع إلى أن اللاعب زور هويته واكتسب الجنسية الجابونية عند وصوله إلى نادي "GBI" في دوري الدرجة الثانية الجابوني، تحت ضغط من مدربه في ذلك الوقت، من أجل التحايل على اللوائح التي تحد من عدد اللاعبين الأجانب. 

وزعم الموقع أن اللاعب تنازل عن المهلة الزمنية المطلوبة من قبل الفيفا "بعد أن عاش لمدة خمس سنوات على الأقل بعد بلوغه سن الرشد في البلد المتبنى" للحصول على تغيير الجنسية الرياضية. 

ومن جانبه، ينتظر الاتحاد الكونغولي، قرار "كاف"، بعد أن اتهم الاتحاد الغابوني بالتزوير فيما يتعلق بالوثائق الإدارية التي قدمها لاعبه وعدم امتثاله لإجراءات الفيفا المتعلقة بتغيير جنسيته الرياضية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الكابتن ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الكابتن" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق