كيف غيرت بطولة السوبر الأوروبي الكرة العالمية بعد إعلان البطولة؟

الكابتن 0 تعليق ارسل طباعة
في شهر إبريل الماضي، أعلن 12 ناديًا من كبار الأندية الأوروبية، إقامة بطولة دوري السوبر الأوروبي، لتكون بدلًا لبطولة دوري أبطال أوروبا.

الفرق الـ 12 كانت: ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد من إسبانيا، ليفربول وماشستر يونايتد ومانشستر سيتي وتشيلسي وارسنال وتوتنهام هوتسبير من إنجلترا، ميلان وإنتر ويوفنتوس من إيطاليا.

جماهير أندية إنجلترا رفضت تلك البطولة، ومع الضغط الحكومي البريطاني، أعلنت الأندية الستة انسحابها، لكن ذلك لم يشف صدور مشجعيها.

إذا فماذا تغير في الكرة العالمية منذ إعلان إطلاق بطولة السوبر الأوروبي؟

كان إعلان إقامة تلك البطولة بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير، فجماهير أندية مانشستر يونايتد وارسنال وتوتنهام خرجت لتعبر عن احتجاجها ضد سياسات ملاك تلك الأندية.

رأينا في الأمس جمهور مانشستر يونايتد يقتحمون ملعب الفريق، أولد ترافورد، للاحتجاج على "جليزرز" وهم ملاك النادي.

اقتحامات الأمس تسببت في تأجيل كلاسيكو إنجلترا بين مانشستر يونايتد وليفربول، ولكن جماهير "الشياطين الحمر" أكدت بأنها لن تكون المرة الأولى التي تفعل ذلك الأمر فيها، الاحتجاجات ستستمر ولن يتمكنوا من إيقافهم كما أكدوا بالأمس.

ما تغير أيضًا هو أن الاتحاد الأوروبي بدا متفتحًا للسماع لمطالب الأندية الأوروبية، فهو أصبح مجبرًا على ذلك، فأن لم يفعل فأنه يعلم بأن بطولة السوبر ستقام.

أيضًا نفوذ بعض الأندية في القارة الأوروبية داخل اليويفا، فريال مدريد ويوفنتوس أصبحا أكثر المنبوذين داخل الاتحاد الأوروبي بعد أن كانا ذي  موضع قوة، رحل أنييلي رئيس اليوفي عن رئاسة رابطة الأندية الأوروبية، فجاء القطري ناصر الخليفي رئيس باريس سان جيرمان بدلًا منه، والذي أصبح الآن بمثابة الرجل المفضل لليويفا.

لن تكون تلك التغييرات هي الوحيدة بعد إعلان فكرة مشروع البطولة، الكثير من التغييرات سنشاهدها في الأيام المقبلة، وربما نشهد بطولة السوبر الأوروبي واقعًا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الكابتن ولا يعبر عن وجهة نظر استراحة وانما تم نقله بمحتواه كما هو من "الكابتن" ونحن عبر مجلة استراحة غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق