أحد ضحايا مستريح المنيا: لم 6 مليارات جنيه.. وعمدة اداله 53 مليونا

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة
كشف محمد عصام، أحد ضحايا مستريح "المنيا"، والمشهور بلقب "مستر حسين "، إن النصاب يعمل منذ ما يزيد عن ثلاثة سنوات في جمع الأموال، وهناك حالات استردت أموالها بالأرباح.

وكشف "عصام"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "كلمة أخيرة "، المذاع على فضائية "ON"، مساء الأحد، أن المستريح كان يمنح على كل 100 ألف جنيه 35 ألف جنيه عوائد تمنح كل شهرين بواقع 17.5 ألف جنيه عن كل شهر بفائدة 35% عن كل شهر ين،لافتَا إلى أنه منح " المستريح " مبلغ 180 ألف جنيه، نظير تشغيلهم في مجال الرخام وتصديره للصين، كاشفًا أن المستريح داعب مشاعرهم قائلًا: "أنا إبن بلدكم هاتوا فلوسكم أشغلها ليكم، وبالفعل عمل لثلاث سنوات ومنح للناس العوائد".

وفجر الضحية مفاجأة من العيار الثقيل أن هناك عمدة وضع ضحية للمستريح، حيث منحه مبلغ 53 مليون جنيه، نظير تشغيلهم، موضحًا أن المستريح نجح في جمع مبلغ 6 مليار جنيه من قرى مركزي مغاغة وبني مزار وأن مبلغ 1.2 مليار جنيه المثار إعلاميًا يمثل فقط العوائد التي كان من المفترض أن يحصل عليها الأهالي.

وكشف، عن أن مبلغ 180 ألف جنيه الذي منحه للمستريح هو نظير بيع سيارته التي يعمل عليها سائقًا، وعندما اقدم على خطوة الخطبة والزواج قرر أن يبيع السيارة وأن يمنحها له نظير التشغيل لمدة عام حتى يستطيع الوفاء بمصروفات الزواج من بناء وذهب وذلك في شهر أكتوبر ولم يحصل على الأرباح المفترض أن يحصل عليها بحلول ديسمبر.

وقال أن القرى تشهد حالات اضطراب غير مسبوقة وغضب قائلًا: "الناس هنا كلها بتضرب في بعضيها وفيه ناس ركبت شرائح في مستشفى المنيا الجامعي".

كانت محافظة المنيا قد شهدت ظهور مستريح جديد المعروف وسط الأهالي بلقب " مستر حسين " وتحديدًا في قرية قفادة وقرى أخرى في مركزي "بني مزار " و" مغاغة "، التابعة لمركز بني مزار، بمحافظة المنيا، حيث ظهر شخص يدعي أنه يعمل في تجارة الرخام، وله شركاء من دولة الصين، ويستطيع دفع أرباح شهرية تصل إلى 30%، وبدأ المواطنون يودعون معه بشكل مباشر أموالهم تدريجيًا، قبل أن يصبح الرجل الغامض، وله مندوبين حول المحافظة، يتسلمون الأموال من الأهالي، ويوقعون لهم على ضمانات مالية، ثم يسلمونها لمستر حسين بنسبة عمولة لهم، فضلًا عن أرباح الأموال التي ظلت تدفع بانتظام لشهور واستطاع النصاب في جمع نحو نحو مليار و500 مليون جنيه.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق