تقرير يكشف المحاولات الفاشلة للنظام التركي في أخفاء معدلات الفقر

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة

كشف موقع "أحوال" تركية كيف حاولت الحكومة التركية تحت حكم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التلاعب بأحصائيات وأرقام معدلات الفقر الرسمية. 

 

ففي عام 2013، وصل نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في تركيا إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 12600 دولار، ولكن اعتبارًا من عام 2021 بلغ 9،100 دولار فقط.

 

وتابع الموقع، لقد ساءت الأوضاع في تركيا ويشعر العديد من الأتراك بالاحباط، وزاد من قسوة الأمر فيروس كورونا مما دفع العديد من الأتراك إلى فقر واضح للغاية.

 

 

ووفقا للوقع، من بعض النواحي، كان الاقتصاد التركي ضحية، حيث نما الطلب على السلع الاستهلاكية أيضًا، ولا تصنع تركيا الكثير منها، لذلك بدأت الواردات في الزيادة أسرع من الصادرات، ونما عجز ميزان مدفوعات تركيا، ما أدى إلى تقويض العملة وأدى إلى التضخم.

 

 

أعطت الحكومة التركية الأولوية لقطاعات مثل البناء والسياحة، وقد أدت محاولاتهم لإعادة تشكيل المجتمع التركي في صورتهم الثقافية إلى عزل النخب المتعلمة ذات الطابع الغربي في تركيا، الذين صوتوا بأقدامهم، لا سيما بعد محاولة الانقلاب في عام 2016، وتركوا تركيا ببساطة، وفي غضون ذلك، استقبلت تركيا ما يصل إلى 4 ملايين سوري، حُرموا لسنوات عديدة من حق العمل بشكل قانوني، ما يعني أنهم أُجبروا على شغل وظائف في السوق السوداء، وهو ما قد يضعف الأجور في بعض القطاعات.

 

 

وتظهر الإحصاءات الحكومية الرسمية أنه في عام 2019، كان 17 مليون شخص في تركيا يعيشون بالفعل تحت خط الفقر، وخلال الأزمة الاقتصادية التي ابتليت بها تركيا بالفعل في عام 2020 أنفقت احكومة أقل من 1٪ من ناتجها المحلي الإجمالي على مساعدات الرعاية الاجتماعية للمتضررين من الوباء، مقارنة بـ 9٪ في بعض البلدان.

 

 

وعلى الرغم من أن ما يصل إلى 90% من وسائل الإعلام التركية تسيطر عليها شركات مرتبطة بالحكومة، فإن حقيقة هذا الفقر أصبح من الصعب إخفاءها. أبرزت مقاطع الفيديو لأشخاص كانوا يبحثون عن طعام في الشوارع مدى سوء الوضع بالنسبة لبعض الناس.

إخترنا لك

0 تعليق