رئيس الفيفا: مونديال 2022 سيقام بحضور جماهيري كامل

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة

قال جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) اليوم الإثنين إن اللاعبين ليسوا ضمن المجموعات التي لها أولوية الحصول على لقاحات كوفيد-19.

 

وبدأت بعض الدول في تطعيم الرياضيين ضمن خطط للاستعداد لأولمبياد طوكيو، المقرر أن ينطلق في 23 يوليو، وسط انتقادات.

 

لكن إنفانتينو الذي دشن حملة مشتركة مع منظمة الصحة العالمية لدعم "الحصول العادل على اللقاحات" أبلغ مؤتمرا صحفيا أنه لا يؤيد تصدر اللاعبين الصفوف لتلقي اللقاحات.

 

وقال "الأولوية في الحصول على اللقاح للأشخاص الذين يواجهون مخاطر والعاملين بالصحة وهذا واضح جدا في ذهني ولا أعتبر أن لاعبي كرة القدم من المجموعات التي تحظى بالأولوية في هذه القضية".

 

وأضاف "بالطبع سيكون من الموصى به الحصول على اللقاحات ضمن إجراءات السلامة خلال أشهر قادمة عندما يتعلق الأمر بمسابقات دولية والسفر وسيكون الأولمبياد في الصيف فقط".

 

وزاد: "لكن هذا سيتم بالتأكيد مع احترام الأولوية في التوزيع فهناك أشخاص يواجهون الخطر ويجب أن تكون لهم الأولوية بالطبع وليسوا من لاعبي كرة القدم أو المسؤولين".

 

ومع ذلك يثق إنفانتينو في أن مباريات كأس العالم 2022 في قطر ستقام في ملاعب ممتلئة.

 

وتابع: "أثق تماما في أن البطولة ستكون مذهلة وسيكون لها نفس السحر وستعمل على توحيد عشاق كرة القدم في العالم".

 

وستقام البطولة في قطر بين نوفمبر/ تشرين الثاني وديسمبر 2022 بمشاركة 32 منتخبا.

 

وواصل "كوفيد سيُهزم وخلال عامين إذا لم نتخلص منه سنواجه مشكلة أكبر من كأس العالم".

 

وبدأت مباريات تصفيات كأس العالم بالفعل في آسيا وأمريكا الجنوبية وستنطلق في أوروبا في مارس.

 

وعن الحكمة من إقامة مباريات دولية وسط الوضع الحالي شدد إنفانتينو على أنها تقام وسط "بروتوكولات صحية واضحة لا تخاطر بصحة أي شخص".

 

وثال "يجب أن نتعامل بتوازن دائما لكن يجب احترام قرارات الحكومات والموقف مختلف جدا حول العالم".

 

وأكمل "سنراقب الموقف في الأسابيع المقبلة والوضع يمكن أن يتغير من أسبوع لآخر.

 

وختم "ستلعب المباريات الدولية في مارس وبعدها سنقيم الموقف ونرى أين يمكن أن تقام وتحت أي ظروف ولكن لن نخاطر بصحة أي شخص بالتأكيد عند اللعب".

0 تعليق