السياحة التركية تنهار.. وتقرير يكشف كارثة

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة

انهارت مداخيل صناعة السياحة في السوق التركية خلال العام الماضي، بفعل أزمة فيروس كورونا، وفشل القطاع الصحي في السيطرة على الوباء.

 

وبحسب تقرير حديث صادر، عن معهد الإحصاء التركي فإن مداخيل السياحة للبلاد بلغت 12.05 مليار دولار أمريكي، نزولا من 35 مليار دولار أمريكي مسجلة في العام السابق له 2019، وسط هبوط حاد لعدد السياحة الوافدة.

 

كانت تركيا توقعت مطلع العام الجاري أن تبلغ مداخيل السياحة الوافدة قرابة 40 مليار دولار أمريكي، إلا أن البلاد واجهت صدمة في عدم قدرتها على التعامل مع تفشي الجائحة وعدم قدرة المنشآت على توفير متطلبات السلامة.

 

ومع تراجع إيرادات السياحة التركية بنسبة 65.1% خلال 2020 على أساس سنوي، فإن المبلغ المتحصل البالغ 12 مليارا يتوزع بين 10 مليارات دولار نفقات سياح أفراد في البلاد، وقرابة ملياري دولار قادمة من الشركات المنظمة للرحلات.

 

 

كذلك، انخفض الإنفاق السياحي المحلي، وهو إنفاق المواطنين الأتراك المقيمين في تركيا، بنسبة 74.9% مقارنة بالعام السابق، إلى مليار دولار و104 ملايين دولار، ما يعني هبوطا حادا حتى في حركة السياحة الداخلية بين المواطنين.

 

وخلال العام الماضي انخفض عدد المواطنين الأتراك الذين غادروا البلاد لغرض السياحة بنسبة 76.8% مقارنة بالعام السابق له، إلى 2 مليون و242 مواطنا، وسط تزايد المصاريف المحلية الناجمة عن انهيار الليرة التركية.

 

بينما في الربع الأخير 2020، انخفض الدخل السياحي بنسبة 50.4% إلى 3 مليارات و913 مليونا و758 ألف دولار؛ منها 75.4% من السياحة الأجنبية و24.6% من المواطنين الأتراك المقيمين في الخارج وزاروا البلاد.

 

في هذا الربع، انخفضت جميع أنواع الإنفاق مقارنة بالربع المماثل من العام السابق؛ حيث انخفض الإنفاق على الرحلات السياحية (حصة تركيا) بنسبة 72.2%، وانخفض الإنفاق على خدمات الرحلات بنسبة 68.4%. كما انخفض الإنفاق على الرياضة والتعليم والثقافة بنسبة 67.3%.

 

وفي هذا الربع، بينما كان متوسط الإنفاق في الليلة للأجانب الذين مكثوا بين عشية وضحاها 67 دولارا مقارنة مع 96 دولارا في 2019، كان متوسط الإنفاق في الليلة للمواطنين الأتراك المقيمين في الخارج 35 دولارا، مقارنة مع 78 دولارا في الفترة المقابلة.

 

وفي الربع الأخير 2020، انخفض عدد السياح الأتراك المغادرين بنسبة 57.7% مقارنة بالربع المماثل من العام السابق إلى 4 ملايين و582 ألف فرد، بينما في كامل 2020 انخفض عدد السياح الأتراك المغادرين بنسبة 69.5% مقارنة بالعام السابق إلى 15 مليون و826 ألف مواطن.

 

وتعرض قطاع السياحة التركي إلى خسائر فادحة، بسبب الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد، بخلاف تداعيات كورونا.

 

وكشف تقرير جمعية مستثمري ومدراء المطاعم السياحية التركية، خلال وقت سابق من الشهر الجاري، أن 35 ألف شركة قد تغلق أبوابها بالقطاع ما يعني تشريد 700 ألف عامل.

 

 

 

التقرير كشف عنه رئيس الجمعية قايا دميرأر، حسب ما ذكره الموقع الإلكتروني لصحيفة "ديكَنْ"، إذ أشار إلى "احتمالية ارتفاع الخسائر إلى 47 مليار ليرة بسبب الوضع الحالي"

0 تعليق