رئيس جامعة بني سويف: وصلنا للترتيب الرابع بين الجامعات المصرية في 2020

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة

أصدر المركز الإعلامي لجامعة بنى سويف حصاد عام 2020 بالإنفوجراف، في إطار سلسلة الإنجازات التي تم تحقيقها خلال ذلك العام في كافة المجالات داخليا وخارجيا رغم وجود العديد من التحديات وأبرزها جائحة كورونا.

حيث حققت جامعة بني سويف خلال عام 2020، تقدمًا غير مسبوق في التصنيفات الدولية، واحتلت موقع الصدارة على مستوى الجامعات المصرية والأفريقية في العديد من التصنيفات، واستطاعت أن تحقق منافسة قوية مع الجامعات العالمية الكبرى بل تتفوق على العديد منها بقوة برامجها، وأساتذتها، وجودة مناهجها، وكفاءة العملية التعليمية، وجاءت ضمن أفضل جامعات العالم محققة قفزات مئوية في العديد من التصنيفات الدولية، ومن أهم مظاهر هذا التقدم حصولها على المركز الاول على مستوى الجامعات فى مؤشرات أداء البوابات الإلكترونية، والمركز الاول فى العلوم الفيزيائية والهندسية محليا والمرتبة 301-400 عالميا فى تصنيف التايمز، وزيادة النشر الدولى بالجامعة بنسبة 22%.

وصرح الدكتور منصور حسن رئيس جامعة بني سويف، إن الجامعة تجدد نفسها الآن وتتقدم بقوة في التصنيفات الدولية وتحقق منافسة قوية مع الجامعات العالمية المرموقة مشيرا إلى احتلال الجامعة للمركز الرابع على مستوى الجامعات المصرية فى تصنيف the-impact ranking والمرتبة 301-400 عالميا، بالاضافة الى تقدمها 111 مركزا بمعدل تحسن 4.48% لتصنيف ويبومتركس، ولاول مرة فى قطاع الصيدلانيات والسموم عالميا وفقا لتصنيف الـ us news، وكذلك حصول مركز التعلم المدمج بالجامعة على شهادة الأيزو وغيرها من الإنجازات.

كما نجحت جامعة بني سويف بتوجيه مبكر من رئيسها الدكتور منصور حسن، في وضع خطة استباقية شاملة مكنتها من إدارة أزمة تفشى فيروس كورونا بدرجة رفيعة من الكفاءة ومراعاة جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية على جميع المستويات، شملت العملية التعليمية والمستشفيات الجامعية، وقطاع المدن الجامعية لاستقبال المصريين العائدين من الخارج، بالإضافة إلى المشروعات البحثية المتنوعة المرتبطة بفيروس كورونا، وذلك في إطار تعاونها مع جميع مؤسسات الدولة لمواجهة كوفيد 19، وفي هذا الصدد تم اتخاذ العديد من الآليات منها تصنيع وتشغيل أول بوابة تعقيم ووحدة غسيل يدوي إلكتروني، تفعيل "بصمة الوجه"، افتتاح وحدة الغسيل الكلوي لمرضى كورونا، تدعيم المستشفى بالأدوية والمستلزمات وغيرها.

وأضاف الدكتور منصور أن جائحة كورونا لم تنجح فى تعطيل مسيرة جامعة بني سويف نحو جامعات الجيل الثالث الذكية، بل استثمرت الجامعة تحدى "كوفيد19" فى تحفيز أعضاء هيئة التدريس والعاملين لمواصلة تنفيذ الاستراتيجية المتكاملة التي وضعها رئيس الجامعة وفريق العمل معه، وأصبح عام 2020 شاهدا على نجاح الجامعة فى رقمنة العملية التعليمية.

وأشار الدكتور منصور، إلى أن الجامعة تحرص على القيام بدورها في المشاركة المجتمعية على كافة المستويات للحد من المخاطر والتحديات التي تواجهها، وذلك من خلال تمكين المجتمع لفهم الإجراءات الوقائية وتعزيز تبني السلوكيات الصحية الإيجابية التي تحد من تفشي المرض والعدوى، وتوفير المحتوى الذي يسهم في زيادة المعرفة والإثراء العلمي عن فيروس كورونا المستجد، ويعزز الالتزام بالسلوكيات المتعلقة بالوقاية والاحتواء لمرض كوفيد 19 مما يمكن المجتمع من زيادة التحكم في انتشار العدوى.

وأكد رئيس الجامعة، على سعى جامعة بني سويف لتقديم محتويات متعددة تقدم رسائل ومعلومات توعوية مبنية على أسس علمية، تسهم في زيادة المعرفة والثراء العلمي عن فيروس كورونا المستجد، وتعزز الالتزام بالسلوكيات المتعلقة بالوقاية، واتباع الإجراءات الاحترازية المتبعة عالميًا، وبالتالي تحسين وتعزيز الصحة، مشيرًا إلى قيام الجامعة بتبني عدة إجراءات واحتياطات لضمان عدم انتشار المرض.

واستعرض الدكتور منصور حسن جهود جامعة بني سويف فى مجال البحث العلمي خلال عام 2020 والتى تتمثل فى فوزها بعدد من المشاريع البحثية فى العديد من المجالات بالاضافة إلى زيادة النشر الدولى بها بنسبة 22 % مقارنة بالعام الماضى،وانشاء مستودع رقمي لاحتواء الإنتاج الفكري للباحثين، وبيت لحيوانات التجارب ومجلس علمي بحثي من أبناء الجامعة الحاصلين على جوائز الدولة،وكذلك تدشين المجلة المصرية لبحوث الاتصال الجماهيرى على بنك المعرفة المصرى وربط البحث العلمي بالصناعة وغيرها من الإنجازات.

وأكد الدكتور منصور إن الجامعة كيان واحد ولها هدف واحد، وهو النهوض بالجامعة بشكل عام والكليات بشكل خاص والسعي لإيجاد حالة من الاستقرار الدائم داخل أرجاء الجامعة، وهو ما نجحت الجامعة في تحقيقه بشكل كبير.

وتابع رئيس الجامعة إن استراتيجية الجامعة للتحول الرقمي تقوم على تطوير فكر الهيكل المؤسسي لرفع القدرات الحقيقية والمؤثرة للجامعة، والتحول تدريجيًا من مرحلة الرقمنة ثم الميكنة للوصول إلى تحول رقمي حقيقي يظهر أثره بشكل مباشر على تطوير جميع ما تقوم به الجامعة من خدمات وإجراءات.

واشار الى بناء الجامعة لاستراتيجية فعالة للتحول الرقمي، تقوم على عملية تطوير مؤسسي للوصول بشكل متكامل ومتجانس إلى تحول رقمي حقيقي ومستدام، مضيفًا ان الجامعة شهدت عملية تحول كبرى في تهيئة البنية التحتية التكنولوجية، وتطوير بوابات الخدمات الإليكترونية، وميكنة المكتبات وتطبيقاتها، ونظم المعلومات الإدارية. ويهدف التحول الرقمي إلى التوظيف الفعال للتقنيات الرقمية الحديثة لتحقيق نقلة نوعية في أداء الجامعة والارتقاء بالخدمات التي تقدمها للقيام برسالتها التعليمية والبحثية والمجتمعية.

ومن جانبه صرح الدكتور منصور حسن إن عام 2020 شهد العديد من الإنجازات على كافة القطاعات داخل الجامعة وأن الجامعة حرصت خلال ذلك العام على تسخير كافة إمكانياتها لخدمة أبنائها الطلاب وخدمة المجتمع السويفى والامكانيات الطبية من أجل مواجهة الفيروس المستجد.

ووجه رئيس الجامعة شكره إلى أعضاء هيئة التدريس والعاملين بكافة كليات الجامعة المختلفة على ما بذلوه من جهد خلال تلك العام لتنفيذ خطة الجامعة بما عاد بالنفع على أبناءنا الطلاب وحصد الجامعة للعديد من المراكز المتقدمة فى كافة التصنيفات الدولية والمحلية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق