فى استطلاع مجتمعى لـ «الفجر».. 70 % من المصريين متفائلون بالعام الجديد

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة

55% يرون أن 2020 استهلك كامل طاقتهم.. و40% أكدوا أنه كان «عام الحزن» بسبب الجائحة

ساعات قليلة تفصلنا عن نهاية عام 2020 الذى شهد العديد من الكوارث على مستوى العالم، واستنفد طاقات الدولة فى محاولة لتجنيب شعوبهم خطر الموت من فيروس كورونا، على أمل أن يكون العام الجديد عام الإنقاذ، بعدما فشلت كل الجهود فى إنقاذ ما يمكن إنقاذه فى بداية ظهور الفيروس.

من هذا المنطلق أجرت «الفجر» استطلاعًا مجتمعيًا على عينة عشوائية مكونة من 1100 فرد من كل محافظات الجمهورية مع دقات آخر ساعات 2020، للإجابة عن: هل أنت متفائل بعام 2021؟.. هل استنزف 2020 طاقتك؟ وإلى أى مدى؟.. ما هو الوصف الصحيح لسنة 2020؟.. ما أكثر ما فقدته فى 2020؟ وما أكثر ما تتمناه فى 2021؟

وشكلت نسبة الذكور المشاركين فى الاستطلاع 66.2% بواقع 729 ذكراً، و33.7% من الإناث بواقع 371 أنثى.

وتنوعت الفئات العمرية كالتالي: من 18 إلى 30 سنة «413 » فردًا بنسبة 37.5%، ومن 30 إلى 40 سنة «352 » فردًا بنسبة 32 %، ومن 40 إلى 50 سنة » 196» فردًا بنسبة 17.8%، ومن 50 إلى 60 سنة » 92 » فردًا بنسبة 8.3%، ومن 60 سنة لما فوق «47 » فرداً بنسبة 4.2%.

كانت إجابة السؤال الأول: هل أنت متفائل بعام 2021، كالتالى: قال نعم من عينة الاستطلاع 766 فرداً بنسبة 69.6% وانقسمت العينة من الذكور 527 فردًا بنسبة 47.9% ومن الإناث 239 بنسبة 21%.

بينما قال لا 334 فرداً من إجمالى عينة الاستطلاع بنسبة 3.3%، وانقسمت العينة من الذكور202 أفراد بنسبة 18.3%، ومن الإناث 132 بنسبة 12%.

وكان فى مقدمة إجابة السؤال الثانى: هل استهلك عام 2020 طاقتك؟ وإلى أى مدى؟ أنه استهلك 100% من الطاقة بواقع 611 فرداً بنسبة 55.5%، وانقسمت العينة من الذكور 315 فرداً بنسبة 28.6%، ومن الإناث 296 فرداً بنسبة 26.9%، وأرجعوا السبب إلى خسارة الكثير من الأهل والأصدقاء بسبب الوباء، بجانب الأخبار السيئة المنتشرة بشكل عام فى مختلف دول العالم.

وبنسبة 50% جاءت إجابة 216 فرداً بواقع 137 من الذكور بنسبة 12.4% ومن الإناث 79 فرداً بنسبة 7.1%، مجيبين بأن خسارتهم المادية الكبيرة بسبب الوباء تسببت لهم فى ديون وأزمات، ما أدى لإهدار طاقاتهم وتحطيم جزء كبير من طموحاتهم.

وفى المركز الثالث أجاب 145 فرداً من عينة الاستطلاع بنسبة 13.1%، بأن طاقتهم استنزفت بنسبة 25%، وانقسمت العينة بواقع 129 من الذكور بنسبة 11.7%، ومن الإناث 16 فرداً بنسبة 1.4%، مجيبين بأن وجود الأهل ونعمة الصحة تجعل الوضع أفضل، متمنين تعويض ما فات فى هذا العام.

بينما فى المركز الرابع أجاب 128 فرداً من عينة الاستطلاع بأنها أثرت بنسبة أقل من 25% وبلغت تحديداً 11.6%، وانقسمت العينة من الذكور 148 بنسبة 13.4%، ومن الإناث 20 فرداً بنسبة 1.8%.

وعن ماهو الوصف الصحيح لسنة 2020؟ جاء فى مقدمة الاختيارات أنها سنة غير سعيدة، بإجمالى 436 فرداً بنسبة 39.6%، وانقسمت العينة من الذكور 293 فرداً بنسبة 26.6%، ومن الإناث 143 فرداً بنسبة 13%، معلقين بأنها كانت سنة مليئة بالأحداث الحزينة وخسارة الأهل بسبب الجائحة، وبعض العمليات الإرهابية.

وفى المركز الثانى بإجمالى 377 فرداً من عينة الاستطلاع بنسبة 34.2% قال 188 فرداً من الذكور بنسبة 17.1% ومن الإناث 189 فرداً بنسبة 17.1%، بإنها سنة عادية بها السيئ والجيد.

وفى المركز الثالث بإجمالى 175 فرداً من عينة الاستطلاع بنسبة 15.9%، قال 132 من الذكور بنسبة 12% و43 أنثى بنسبة 3.9% بأنها كانت سنة جيدة، مجيبين بأنهم استطاعوا خلالها أن يستشعروا قيمة نعمة الحياة التى لم يقدروها فى السنوات الماضية.

وفى المركز الرابع بإجمالى 112 فرداً من عينة الاستطلاع بنسبة 10.2% بواقع 116 من الذكور بنسبة 10.5%، و4 إناث بنسبة 1% بأنها كانت سنة حلوة جداً، وحققوا خلالها نجاحات كبيرة فى ظل تحديات الوضع الحالى، كما استطاعوا أن يقدروا قيمة الأسرة والعلاقات الاجتماعية التى حرمهم منها الوباء.

وعن أكثر ما فقدته فى 2020، كان فى المركز الأول من الإجابات أنها «الوظيفة»، وذلك بإجمالى 362 فرداً بنسبة32.9%، وانقسمت العينة إلى 246 من الذكور بنسبة 22.3%، ومن الإناث 116 أنثى بنسبة 10.5%.

وكان فى المركز الثانى «شخص عزيز» بواقع 256 فرداً بنسبة 23.2%، وانقسمت العينة بواقع 211 من الذكور بنسبة 19.1%، و45 من الإناث بنسبة 4.1%، وعلق البعض بأنهم فقدوا أصدقاء لهم بسبب الوباء، فيما أجاب آخرون بأنهم خسروا فرداً من الأسرة.

وفى الاختيار الثالث قال 217 فرداً بأنهم فقدوا «الأموال» وذلك بنسبة 19.7%، وانقسمت العينة إلى 107 من الذكور بنسبة 9.8%، و110 من الإناث بنسبة 10%.

والاختيار الرابع كان «الفسح» بواقع 139 فرداً بنسبة 12.6%، وانقسمت العينة إلى 102 من الذكور بنسبة 9.2%، و37 من الإناث بنسبة 3.3%.

وكان الاختيار الخامس «الأسرة» بإجمالى 126 فرداً بنسبة 11.4%، وانقسمت العينة إلى 63 من الذكور بنسبة 5.7% و63 من الإناث بنسبة 5.7%، مجيبين بأنهم تعرضوا لتجربة وفاة عدد كبير من أفراد أسرهم فى نفس التوقيت بعد إصابتهم بالفيروس.

وعن أكثر ما تتمناه فى 2021؟ جاء فى المركز الأول «الوظيفة» بإجمالى 312 فرداً بنسبة 28.3%، وانقسمت العينة بين 200 من الذكور بنسبة 18.1%، و112 من الإناث بنسبة 10.1%.

وكان فى المركز الثانى من الاختيارات «السكن» بواقع 266 فرداً بنسبة 24.1%، وانقسمت العينة إلى 163 من الذكور بنسبة 14.8%، و103 إناث بنسبة 9.3%، مجيبين أنهم يحتاجون لسكن جيد بعد طردهم بسبب عدم القدرة على سداد الإيجار، وسكنهم حالياً فى أماكن أقل جودة.

واختار 219 فرداً بنسبة 19.9% «الزواج» وانقسمت العينة إلى 132 من الذكور بنسبة 12%، ومن الإناث 87 أنثى بنسبة 7.9%، مجيبين أن إغلاق القاعات وحظر التجمعات الكبيرة دفع الكثير منهم لإلغاء عقد قرانه.

وجاءت «الأموال» الاختيار الرابع لدى 188 فرداً بنسبة 17.1%، وانقسمت العينة إلى 121 من الذكور بنسبة 11%، ومن الإناث 67 أنثى بنسبة 6.1%.

والاختيار الخامس كان «سيارة» بإجمالى 115 فرداً بنسبة 10.4% من إجمالى العينة، وانقسمت العينة بواق 113 من الذكور بنسبة 10.2%، ومن الإناث 2 بنسبة 1%.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق